ألباريس لرئيس حكومة الكناري: المناورات العسـ ـكرية المغربية تجري “في مناطق محصورة وبعيدة عن المياه الإسبانية”

الـداخـلـة نيــوز:

أكدت وزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، أن المناورات العسكرية التي يجريها المغرب قرب جزر الكناري، تتم في “مناطق محصورة بشكل جيد” و”بعيدة جدا عن المياه الإسبانية”.

و نقل وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، هذه الضمانات إلى رئيس جزر الكناري، فرناندو كلافيخو، وذلك وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الإسبانية.

وأكدت المصادر نفسها أن رئيس حكومة الكناري أعرب عن رضاه بعدما قدم له وزير الخارجية الإسباني توضيحات شاملة حول هذه المناورات، مؤكدًا على ضرورة عقد اجتماع قريب لمناقشة هذه القضية.

ووفقًا لبيان وزارة الخارجية، فإن ألباريس وكلافيخو اتفقا على أهمية المحافظة على العلاقات الجيدة مع المغرب في الوقت الحالي، بالنسبة لإسبانيا وجزر الكناري، مع التأكيد على “الاستعداد الدائم” للتعامل مع أي مسألة تتعلق بجزر الكناري.

وخلف خبر انطلاق مناورات عسكرية بالسواحل الجنوبية من طرف البحرية الملكية ردود فعل واسعة بالأرخبيل، حيث اعتبرت بعض الأصوات أنه “استعراض للقوة”، وعبرت أخرى عن قلقها خاصة وأن المناورات تتزامن والرأي الأخير للمدعية العامة بمحكمة العدل الأوروبية والتي أيدت إلغاء اتفاقية الصيد بين الاتحاد والمغرب، بسبب شموله للسواحل الجنوبية.

ومن المقرر أن تستمر هذه المناورات لثلاثة أشهر على  السواحل الأطلسية المقابلة للصحراء ، بهدف تعزيز قدرات القوات المسلحة الملكية لمواجهة التحديات العسكرية المحتملة.


شاهد أيضا