وقال لومير في منتدى أعمال مغربي فرنسي في الرباط: “أؤكد لكم أننا مستعدون للمشاركة في تمويل هذا المشروع”.

وكان وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه قد قال في فبراير إن باريس تدعم استثمارات المغرب في الصحراء، وأكد مجددا دعمه خطة الرباط لمنح المنطقة الحكم الذاتي، ما يشير إلى تقارب العلاقات بين البلدين بعد فترة جمود دبلوماسي.

وقال لومير إن فرنسا تعتزم أيضا التعاون مع المغرب في تطوير مشروعات للطاقة الشمسية وطاقة الرياح والهيدروجين الأخضر، بالإضافة إلى الطاقة النووية.

وأضاف لومير أن الوكالة الفرنسية للتنمية ستقدم قرضا بقيمة 350 مليون يورو لمساعدة مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط في خطتها للتحول الأخضر.