afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

تعديل النظام الأساسي و إدماج المتعاقدين في الوظفية .. هذه تفاصيل اتفاق الحكومة والنقابات

الـداخـلـة نيــوز:

توج اجتماع، اليوم الإثنين، بين النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية واللجنة الوزارية الثلاثية عن اتفاق جديد في ما يتعلق بالأساتذة أطر الأكاديميات سابقا، من خلال الاتفاق على تعديل مواد بالنظام الأساسي الجديد، إضافة إلى مراجعة اتفاق 10 دجنبر 2023 لتجويده.

وأكدت مصادر نقابية حضرت اجتماع اليوم أنه خلص إلى تحقيق نتائج جديدة بالنسبة للأساتذة أطر الأكاديميات سابقا، حيث سيتم حذف جميع المصطلحات التي يوجد بها اسم “أطر الأكاديميات” أو الموارد البشرية في المادة الأولى والثانية من النظام الأساسي الجديد، إضافة إلى تسميتهم بـ”موظفي وزارة التربية الوطنية”، وتسري عليهم مقتضيات موظفي الدولة.

وأوضح المصدر نفسه أنه تم الاتفاق على أن جميع الأساتذة الذين تم توظيفهم منذ 2016 إلى الآن في إطار أستاذ الثانوي، كلهم سيدرجون بإطار “أستاذ الثانوي التأهيلي”، بمن فيهم العاملين بسلك الإعدادي، إذ سيستفيدون من مكاسب جد مهمة داخل هذا الإطار.

وأورد المصدر ذاته أنه “من الآن فصاعدا ستفتح وزارة التربية الوطنية التوظيف بسلك الإعدادي بشكل منفصل عن سلك الثانوي، والأمر نفسه بالنسبة لسلك الإعدادي، حيث كانت المباراة من قبل تفتح في سلكين؛ الابتدائي والإعدادي والثانوي، بينما من الآن فما فوق ستفتح الوزارة مباراة بكل سلك على حدة”.

وأشار المصدر نفسه إلى أنه تم فتح النقاش حول خلاصات اتفاق 10 دجنبر فيما يتعلق بأساتذة “الزنزانة 10” لإنصاف المتضررين منهم من هذا الاتفاق، إضافة إلى مكاسب أخرى أسفر عنها الاجتماع، وفق المصدر النقابي ذاته.

وأشار المصدر نفسه إلى أنه يتم العمل في هذه الأثناء على صياغة محضر اتفاق جديد بين الحكومة والنقابات التعليمية، سيتم التوقيع عليه اليوم الإثنين.

وبشأن تعديل باقي نقاط النظام الأساسي وسحبه لتعويضه بمرسوم جديد، أفاد المصدر النقابي أن النقاش مستمر مع اللجنة الوزارية الثلاثية يوم غد الثلاثاء بهذا الصدد.

هذا، واوردت مصادر نقابية ان الاجتماع اليوم لم يتطرق لموضوع الاقتطاعات، حيث يتبين انه تم الاتفاق عليه مع اللجنة الوزارية بخصوص اشتراط إيقاف الاقتطاعات بعودة الأساتذة إلى المدارس”، وزادت أن اللقاء لم يتطرق كذلك لموضوع “السحب النهائي للنظام الأساسي الجديد” الذي يتمسك التنسيق الوطني للتعليم به.


شاهد أيضا