afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

في شهر رمضان المبارك.. إستفحال ظاهرة صيد الأسماك الممـ..ـنوعة وتهـ..ـربها نحو المستودعات السرية بالداخلة

الـداخـلـة نيــوز:

أفادت مصادر مهنية مطلعة للداخلة نيــوز، أن ميناء الجزيرة بمدينة الداخلة يعيش هذه الأيام، على وقع الفوضى وغياب المراقبة، وتُسيطر عليه تصرفات مشينة أبطالها بعض أرباب مراكب الصيد الساحلي، وضحيتها الثروة السمكية للمنطقة.

المعطيات المتوفرة من داخل عدة وحدات تجميدية بالداخلة، تؤكد أن مراكب صيد السردين بالداخلة،   تستهدف هذه الأيام كميات مهمة من الأسماك الصغيرة، تفوق المسوح بها، وتقوم بإستصدار تصاريح مغلوطة لدى مندوبية الصيد البحري بالداخلة، يتم من خلالها التحايل  بخصوص المصطادات وإدعاء أنها من سمك الأسقمري (الشرن).

مهنيون داخل ميناء الجزيرة بالداخلة، نقلوا للداخلة نيــوز معطيات تفيد بقيام شاحنة قبل حوالي يومين بتفريغ قرابة 12 طن من سمك ‘الشرن’، داخل إحدى الوحدات التجميدية، وبها كذلك 4 طن من الأسماك المختلفة، خاصة سمك (الشخار، والبورة) وبأحجام صغيرة.

الأخطر من ذلك، هو ما نقله لنا أحد المهنيين من داخل الميناء، ويفيد بأنه جرى تهريب شاحنتين محملتين بأسماك “البورة وأولاح”، بعد تفريغ الحمولة من مركبين للصيد الساحلي بأمر من الربابنة وقت أذان المغرب بالميناء، ونقلها نحو مستودعات السمك بالحي الصناعي الداخلة، بإتفاق مسبق مع موظفين، قال أنه يعرفهم وبالأسماء.

ويتضح بشكل جلي، أن ميناء الجزيرة بالداخلة، لازال يعيش على وقع الفوضى والتسيب، وكذلك التلاعب في الكميات التي يتم التصريح بها، وكذا استفحال ظاهرة التهريب، التي تؤكدها عمليات توقيف شاحنات محملة بالأسماك بمدن وسط وشمال المملكة قادمة من الداخلة عدة مرات، لا يتوفر أصحابها على وثائق ولا تصاريح. وسط غياب أي إرادة لردع مراكب الصيد ومنعها من استهداف الأسماك الصغيرة الممنوع صيدها، وتجاوز الكميات المحددة للصيد.


شاهد أيضا