afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

بينهم مسؤول بآسا… تفكيك شبكة متخصصة في تزوير وثائق إقامة مهاجرين مغاربة بإسبانيا

الداخلة نيوز:


ألقت الشرطة الإسبانية القبض على شخصين في عملية مكّنت من تفكيك شبكة يُزعم أنها مخصصة في تزوير مستندات بغرض بيع وثائق إقامة مزورة لمهاجرين مغاربة بإسبانيا

و ذكر بلاغ الشرطة الإسبانية، ان العملاء دفعوا حوالي 3000 يورو للشبكة الإجرامية للحصول على الإقامة في إسبانيا، وقدموا وثائق تثبت انتمائهم لأحفاد صحراويين إسبان زورها مسؤول في السجل المدني لمدينة آسا المغربية في مكاتب الهجرة.

وقد تم القاء القبض على شخصين في “نافارا” لانتمائهما إلى منظمة إجرامية ، وتفضيل الهجرة غير النظامية وتزوير الوثائق ، وشخصين بتهمة تزوير وثائق في ألميريا (1) وتاراغونا (1).

أظهرت جميع طلبات الإقامة الخاصة بالروابط الأسرية بعض أوجه التشابه ، على الرغم من تقديمها في ولايات مختلفة ، لذلك عندما تمت معالجتها ، تم اكتشاف أن وثائق البنوة قد صدرت في مدينة أسا المغربية.

واتصل ضباط الشرطة الإسبانية بنظرائهم المغاربة وأكدوا أن السجلات الرسمية لا تتطابق مع تلك التي قدمها مواطنون مغاربة، بفضل المعلومات المقدمة، ألقت الشرطة المغربية القبض على مسؤول السجل بتهمة تزوير الوثائق.

بعد إجراء التحقيق ، علم أن ما لا يقل عن 50 مواطنا مغربيا قد اتصلوا بالمنظمة للحصول على الوثائق المزورة وكانوا سيدفعون حوالي 3000 يورو لكل منهم ، والتي تقدر فوائدها بـ 150 ألف يورو للشبكة الإجرامية.

بدأت العملية بملاحظة عدد كبير بشكل غير عادي من طلبات الإقامة والعمل بسبب ظروف استثنائية ، وتحديداً الروابط الأسرية ، بسبب حقيقة أن عملاء الشبكة الإجرامية قدموا وثائق انتساب في مختلف مكاتب الهجرة في التراب الوطني ، بدعوى أنهم أحفاد الصحراويون الحاصلون على الجنسية الإسبانية.

بالإضافة إلى الاعتقالات، أجرت الشرطة الوطنية عمليتي تفتيش في نافارا ، وتدخلت في العديد من الوثائق المزورة ، و 3400 يورو نقدًا ومواد كمبيوترية ذات صلة بالتحقيق.


شاهد أيضا