afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

بحضور رئيس الحكومة.. ‘محمد الأمين حرمة الله’ يُفــ.ـخِـ.ـخْ ويُفـ.ـجِر التحالف السياسي الجهوي بالداخلة

الداخلة نيــوز:

في كلمة قوية غلب عليها الحماس، قرر من خلالها المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار ‘محمد الأمين حرمة الله’ تسليط الضوء على الخلاف بين مكونات التحالف السياسي الجهوي، وإبراز الأمر للرأي العام، في إنتظار إعلان نهاية التحالف وإطلاق رصاصة الرحمة عليه.

‘حرمة الله’ استهل كلمته بالإشادة الكبير بالحليف القوي الذي لا يتنازل عن كلمته ورجل المواقف، على حد وصفه، حينها توقع الجميع أن المياه عادت إلى مجاريها على المستوى الجهوي والجو السياسي تحسن، لكن وبدل أن ينطق الإسم الذي كان الجميع يتوقعه، قال حرمة ‘عائلة الجماني’، وحينها تأكد كل شيء.

وقال المتحدث بالحرف، ” السيد الرئيس (يقصد أخنوش) يجب أن تعرف أن حزب التجمع الوطني للأحرار بحهة الداخلة له مكانته… هذا بفضل التحالف مع أشخاص كانوا رجال ولهم كلمة”.. ويسترسل “الإنسان يجب أن يكون واضح السيد الرئيس، لدينا جهة ونحن غيورين عليها”.

وما يثير الإنتباه هو نبرة كلام الرجل التي تعيد إلى الأذهان الصراع الإنتخابي ما قبل استحقاقات 2021، حين كانت المواجهة في أعلى مستويات الصراع، إلى درجة ظن فيها البعض أن قواعد السياسة كسرت، ولا يمكن أبداً أن يجلس المتصارعين، على طاولة واحدة.

لكن اليوم ومن داخل خيمة التجمع الوطني للأحرار، أبرز ‘محمد الأمين حرمة الله’ وبكل وضوح خلافه السياسي مع ‘الخطاط ينجا’ وقرر نقل الصراع السياسي من وضعية  الترقب إلى وضعية التسخين لمعركة سنة 2026، والتي ستكون حامية الوطيس بين الفرقاء السياسيين.


شاهد أيضا