في عــز الراحة البيولوجية .. هكذا تُهـ ـرِب قوارب الصيد ‘الأخطبوط’ عبر منتوج ‘السيبيا’ والأسماك بالداخلــة !!

الـداخـلـة نيــــــوز:

كشفت مصادر مهنية مطلعة للـداخـلة نيـوز، أن قوارب صيد تقليدية ظلت تستهدف صيد الأخطبوط منذ انتهاء الموسم الشتوي الماضي، بطُرق وحيل مشبوهة.

فرغم فترة الراحة البيولوجية، تعمد وفق ذات المصادر، قوارب صيد خاصة بنقطة الصيد ‘لاساركا’ على الخروج في رحلات صيد للأسماك ومنتوج السيبيا، لكنها تعمد بالأساس على استهداف منتوج الأخطبوط، حيث تتم تخبئته داخل الصناديق العازلة المخصصة للأسماك، وبعد ذلك يتم وضع فوقه منتوج ‘السيبيا’ والمصطاداة السمكية الأخرى، كنوع من التحايل على سلطات المراقبة.

والدليل على هذا السلوك، هو ما تم تداوله اليوم عن إعتراض البحرية الملكية قارب صيد تقليدي سواحل لاساركا، محمل ب 80 كلغ من الأخطبوط في عز الراحة البيولوجية، حيث جرى إعتقال طاقم القارب المكون من ثلاثة بحارة ووضعهم رهن تدابير الحراسة النظرية .

وتستعمل جل قوارب الصيد التقليدي، صناديق محلية الصُنع عازلة للحرارة ذات أحجام كبيرة، بحكم قدرتها على تخزين كمية كبيرة، عكس تلك التي منحتها لهم وزارة الصيد البحري، حيث يستغلها عديمي الضمير في تهريب الأخطبوط نحو المستودعات السرية والوحدات التجميدية، هذه الأخيرة تقوم باستقباله بثمن يفوق 60 درهم للكيلوغرام، ما يضع أكثر من علامة استفهام عن دور سلطات المراقبة المعهود إليها مهمة القيام بعمليات التفتيش المفاجئة، لردع المخالفين وتقديمهم للعدالة.


شاهد أيضا