afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

أكادير .. إحتقان إثر اضطرار مراكب الصيد لرمي أطنان من سمك ‘الأنشوبة’ لعدم استجابتها للحجم التجاري القانوني

الـداخـلـة نيــوز:

اضطرت عشرات من مراكب الصيد بميناء أكادير، اليوم الثلاثاء، الى التخلي عن مصطاداتها من سمك الأنشوبة ورميها في البحر لعدم استيفاءها الحجم التجاري القانوني.

الأطقم البحرية العاملة على ظهر المراكب، استبشرت خيرا بعد عودتها محملتا ما بين 30 و50 طنا من أسماك الأنشوبا، لتتفاجئ بأوامر صادرة من ادارة الصيد البحري، تتوعد معاقبة كل من اصطاد او أدخل الأنشوبة دون الحجم التجاري للميناء، ما اضطر معه أرباب مراكب الصيد البحري إلى التخلي عن عشرات الأطنان، مخافة تحرير عقوبات في حقهم.

وأكد عدد من المهنيين، أن وزارة الصيد البحري تتحمل مسؤولية هذا القرار وليس مندوب الصيد، اذ ان الجدل والمنع رافق المراكب التي جلبت اسماك تتراوح بين 65 و70 وحدة في الكيلوغرام، في حين يتم السماح لمراكب الصيد التي تنشط بأقاليم شمال المملكة، بجلب لانشوبة 80 و 90 وحدة في الكيلوغرام، ولا يتم الحديث معها او معاقبتها.؟!

ويرى عدد من المهتمين للشأن البحري، أن قرار رمي المصطاداة في البحر، يُعد بحد ذاته جريمة بيئية، في حق الثروة السمكية وسواحل المنطقة، إذ كان من الجلي أن تحذر إدارة الصيد أمس الاثنين، أرباب المراكب عند معاينتها لحجم ووزن المنتوج السمكي، بعدم صيده مجددا او الترخيص بصيد كميات قليلة او منع الإبحار كليا تفاديا، لحالة الاحتقان التي يعيشها الميناء حاليا.


شاهد أيضا