هل يبقى “الصحراوي” مجرد خائن في نظر النخبة المغربية مهما بلغت درجة ولائه للمملكة..؟؟

رأي الداخلة نيــوز


“هذا الشخص يجر وراءه تاريخا من الفكر الـإنفصالي الحاقد على وحدة الوطن والأمة، ولازالت تربطه علاقات القرابة مع إنفصاليي اليوم، لا حاجة لكي نتهمك بالتقية لكن يكفي أن مرتزقة الوطن بالـأمس يتحينون الفرصة للتزلف للملكية والتملق لها ليضعوا أنفسهم في موقع الشبهة”

كانت هذه الكلمات، جزء من تدوينة فيسبوكية، للقيادي بحزب العدالة والتنمية، “عبد العالي حامي الدين”، يقصد من خلالها “محمد الشيخ بيد الله” وزير الصحة الســابق، والقيـــادي بحزب الأصالة والمعاصرة.

وتــأتي هذه التدوينة، كرد من “حــامي الدين” على مقال مطول لــ”بيداالله” حول الملكية بشكلها الحــالي وموقف الطرفين منها، لكن ما يثير الـإستغراب هو أنه كلما أراد صحراوي إبداء وجهة نظره حول أمر معين، أو خلال حديث دائر، إلا و وجد تهم العمالة والخيانة والإنفصال تنتظره على طابق من ذهــب.

فماهو الهدف من ذلك..؟؟ 
وهل نجح أصحابه في لجم الصحراويين..؟؟

نحن في الداخلة نيــوز لا ندافع عن “بيد الله”، فله لسانه وله قلمه، غير أنه يبقى من غير المقبول بتاتا إعتبار كل الصحراويين “خونة” مهما بلغت درجة ولائهم للمملكة المغربية، ولا نلوم “حامي الدين” أو غيره، فهذه استراتيجية من صنع المخزن استعملها ولا يزال في لجم الصحراويين وإسكاتهم، وفق عبارة “خوت جمالهم”، الذين ليس لهم الحق في الحديث مهما بلغت درجة علمهم أو مقامهم.

كل.. وشرب.. ولبس.. وخذ نصيبك من المال.. لكن لا تتحدث في الـأمور السياسية التي تبقى حكر على من يوجد في مدينة أكــــادير وصعد شمالا، فكم هو غريب أن ينزلق “حامي الدين”، وقبله المخزن بهذا الشكل المخيف، الذي لن يخدم الدولة بتاتا بل سيكلفها الكثير والكثير خصوصا بالصحراء.

ختاما على الجميع أن يدرك أن من ينتمي لـ”جبهة البوليســاريو” اليوم، هو يجاهر بها في واضحة النهار، وعلى المثقف “حامي الدين” أن لا يلوم “بيد الله” لأن شقيقه قيادي بجبهة البوليساريوـ فقد قال تعالى {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} صدق الله العظيم، فـ”محمد الشيخ بيدالله”، إختار الدفاع عن المغرب عندما كانت المنطقة في مفترق طرق، وشقيقه “أحمد محمود بيدالله”، إختار الدفاع عن طرح “جبهة البوليساريو”.

نتمنى أن تكون اتضحت الرســالة، وانتهى الكلام على حد منطوق زعيمكم “بنكيران”…

شاهد أيضا